قطر الان | د. محمد المريخي بجامع الإمام: ملازمة الدعاء من أسباب كشف الضر ودفع الألم | الخليج الان

قطر الان | د. محمد المريخي بجامع الإمام: ملازمة الدعاء من أسباب كشف الضر ودفع الألم | الخليج الان
قطر الان | د. محمد المريخي بجامع الإمام:  ملازمة الدعاء من أسباب كشف الضر ودفع الألم | الخليج الان

يأتيكم هذا الخبر برعاية موقع الخليج الان قال فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن حسن المريخي في خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع الإمام محمد بن عبد الوهاب: هنيئا لكم ما أنتم فيه من شرف الزمان والأوقات الحسان، وما تفيأتم من ظلال شهر الصيام والغفران "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان" أنتم في أوقات الشرف والكرامة والرفعة والرضوان، أوقاتكم تضاعف فيها الحسنات وتكفر فيها السيئات وتستجاب الدعوات وتثقل فيها الموازين، بين أيديكم أبواب الجنة مفتحة وأبواب النار مغلقة، والشياطين مصفدة، تلوح ليلة في أيامكم المقبلة من الشهر هي خير من ألف شهر وصيام وقيام يغفر به ما قدم من الذنوب والآثام.
وأوضح الشيخ د. المريخي أن أفضل ما وفق له المسلم بعد تيسير الصيام والقيام الدعاء والتضرع لله عز وجل، الدعاء عبادة عظيمة من أجل العبادات وأعظمها وهو حق لله سبحانه وله مكانة عظيمة في الدين، يقف على مقام الدعاء وكبير منزلته الموفقون المخلصون، يدل الدعاء على الله تعالى وقربه من عبده كما يدل على قدرته وقوته ويدل على سمعه وبصره وعلمه وإحاطته وجوده وكرمه.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

وذكر أن الدعاء دأب الأنبياء والصالحين، وملجأ التقين ومنهج المخبتين "إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين"، فنوح عليه السلام يقول عنه ربه "وَنُوحا إِذْ نَادَىٰ مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ "، ويلجأ أيوب عليه السلام ليكشف عنه ربه ما نزل به وأصابه "
( وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر.." ويدعو يونس ربه وقد أحاطت الظلمات "وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات.. "، "وزكريا إذ نادى ربه رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين، ويدعو حبيبنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم ربه كثيرا ويتضرع له يدعو لنفسه وأهله وأصحابه وأمته.
وأضاف: الدعاء يظهر عبودية الإنسان لربه ويعرفه بضعفه وفقره وقلة حيلته، وحاجته لربه وخالقه، فإن دعاء الله تعالى يشعر العبد بعزته وكرامته ورفعة مقامه فهو يلجأ إليه ويدعو ربه القادر وينزل به حاجاته وشؤونه وضوائقه وفرجه.
وإذا كان دعاء البشر ذلا وفقرا وقهرا، فإن دعاء الله عز ورفعة وغنى، وإذا كان الناس يعرضون عن إجابة الداعي والسائل، فإن الله يحب الإلحاح ولا يمل حتى يمل العباد، كريم يعطي بغير حساب يتفضل ويغدق ويشمل برحمته ويخرج عبده من الظلمات إلى النور ويعوضه ما فقده حتى ينسيه ما نزل به وكدره.

وأردف: إن الله تعالى يندبنا لدعائه واللجوء إليه وسؤاله "وقال ربكم ادعوني استجب لكم" " و"أفضل العبادة الدعاء"، وما رؤي أمر جدير لرفع البلاء ودفع الشقاء من الدعاء والتوجه إلى الله تعالى بصدق وإخلاص فملازمة الدعاء أخذ أسباب كشف الضر ودفع الألم وطرد العدو كما قال الخليل عليه السلام "وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا".

ولفت الخطيب إلى أن الدعاء في رمضان دعاء مخصوص في حال مخصوص وفي قرب من الله تعالى وذل له وانكسار، دعاء رمضان دعاء الصائم والصائم عزيز على ربه تعالى حبيب إليه لإخلاصه وشدة مراقبته واستغنائه وتركه لأكله وشرابه وشهوته ابتغاء وجه ربه، وإلا فهو يخلو بنفسه ولا يراه إلا الله فيخلص لربه في عبادته وصيامه لدرجة أنه لا يخطر على باله أنه يفطر أو يأكل أو يهدم صيامه، "إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به".
ونوه بأن دعاء الصائم دعاء العبد المخلص حتى بلغ أن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، فكم صلحت بالدعاء أحوال لم يخطر ببال أن تصلح، وكم نام ظالم فأتاه سهم الإجابة قبل أن يصبح، وكم من الحوائج والأمور تنتظر دعوة الداع لربه، وكم من الضوائق والمكدرات والمحزنات في حاجة إلى الدعاء ليكشفها الله تعالى.
وحذر الخطيب بقوله: إن الغفلة عن أهمية الدعاء كبيرة عريضة، فلا يدرك فضل الدعاء وحاجة الناس له إلا من رحم الله تعالى فتعلموا من دروس رمضان ووجود آية الدعاء بعد آيات الصيام، تعودوا الدعاء وتعلموه خالصا لله تعالى ولا تنسوا الأوقات بالإجابة ومنها نهار الصيام وعند الفطر والسحر والسجود وفي الثلث الأخير من الليل وبين الأذانين وساعة الإجابة يوم الجمعة، ولا تنسوا الخلوة مع الله فإن لها أسرارا وروحانية.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر قطر الان | د. محمد المريخي بجامع الإمام: ملازمة الدعاء من أسباب كشف الضر ودفع الألم | الخليج الان في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الشرق مع اطيب التحيات.