الجمعة 27 أكتوبر 2017 | الأجور والإنتاجية.. أزمة جديدة تهدد الاقتصاد العالمي | الخليج الان

الجمعة 27 أكتوبر 2017 | الأجور والإنتاجية.. أزمة جديدة تهدد الاقتصاد العالمي | الخليج الان
الجمعة 27 أكتوبر 2017  | الأجور والإنتاجية.. أزمة جديدة تهدد الاقتصاد العالمي | الخليج الان

تحرير – سالي إسماعيل:

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

مباشر: يرى تحليل حديث أن الاضطرابات السياسية في معظم دول العالم سوف تتزايد إذا لم يتم حل أزمة انفصال معدلات الأجور عن الإنتاجية، بعدما ساهمت التكنولوجيا الجديدة في دفع كبرى الاقتصادات نحو تغيير هيكلي ضخم.

ويقول تحليل أستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد "مانويل مونيز" عبر موقع "بروجيكت سينديكت" إن البيانات الكلية حول الاقتصادات المتقدمة في العالم قد تكون غامضة عندما يتم متابعتها بشكل فردي ولكن عند تحليلها بشكل جماعي فإنها تكشف عن حقيقة مقلقة.

وتتمثل هذه الحقيقة في أنه بدون تغيير الكيفية التي يتم بها تكوين وتوزيع الثروة، فإن الاضطرابات السياسية التي اجتاحت العالم في السنوات الأخيرة سوف تتفاقم.

ويستشهد التحليل بنموذج الأجور والعمالة في الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية، حيث ظل متوسط الرواتب عند معدلات ثابتة رغم تعافي معظم الاقتصادات من الأزمة المالية العالمية في عام 2008 من حيث إجمالي الناتج المحلي ونمو الوظائف.

كما أن زيادة التشغيل لم يؤدِ إلى تباطؤ الانخفاض في حصة الأجور نسبة إلى إجمالي الدخل القومي، لكن على العكس ذهبت معظم الثروة التي نشأت منذ أزمة 2008 إلى الأثرياء، وهو ما يفسر انخفاض مستويات الاستهلاك التي تتميز بها معظم الاقتصادات المتقدمة، وفشل السياسة النقدية في رفع معدلات التضخم.

واتبعت فرص العمل الجديدة مساراً مختلفاً عما يشير إليه التاريخ، فعلى سبيل المثال، نمو العمل تركز معظمه في المهن ذات المهارات العالية أو المهارات المنخفضة، ما جعل كثيراً من الأفراد التي كانت تشكل الطبقة الوسطى أصبحت الآن جزءاً من الطبقات المتوسطة الدنيا والطبقات الدنيا بل ويعيشون حياة اقتصادية أكثر خطورة من أي وقت مضى.

وحقق عدد أقل من الشركات مكاسب أكبر، ما يعني عدم استفادة الاقتصاد من هذه الأرباح، حيث يشير تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى أن معدل الإنتاجية في "الشركات الكبرى"، والتي تمثل 5% من إجمالي الشركات قد شهدت نمواً خلال العشر سنوات الماضية بأكثر من الثلث، في حين أن باقي شركات القطاع الخاص لم تشهد أي نمو في الإنتاجية تقريباً.

ولم يكن نمو الإنتاجية مقتصراً فقط على مجموعة محدودة من الشركات، لكنه يشير أيضاً إلى انفصال الإنتاجية عن معدلات الأجور.

ورغم أن إجمالي إنتاجية الولايات المتحدة ارتفع بأكثر من 250% منذ أوائل السبعينات، إلا أن أجر العامل في الساعة ظل عند معدلات ثابتة.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

ولم تستطع الأجور أن تؤدي دورها في إعادة التوزيع الذي مارسته على مدى عقود ماضية، حيث أن مكاسب الإنتاجية لم تعد تترجم إلى دخل أعلى.

وأدى الانفصال بين الدخل والإنتاجية إلى تآكل الطبقة الوسطى وظهور طبقة أخرى لا تقتصر فقط على العاطلين عن العمل بل تضم أيضاً الأفراد الذين يعملون بشكل غير آمن، وهو ما يفسر التغيير الهيكلي في مثلث توزيع "فرص العمل والإنتاجية والدخل" والذي يمر به العديد من اقتصادات دول العالم.

ويرجع ارتفاع التوترات السياسية الشعبية إلى الآثار الناجمة عن مثل هذه الأمراض الاقتصادية على متوسط ​​العمال في الولايات المتحدة وأوروبا.

وعلى الرغم من مكاسب الإنتاجية الناجمة عن التكنولوجيات الجديدة ولاسيما الحوسبة المتقدمة وأجهزة الروبوتات، إلا أنه لم يقابلها زيادة في الأجور، مفسراً ذلك بأن الثروة الأكبر تذهب إلى أصحاب هذه التكنولوجيات.

ويطرح التحليل تساؤلاً بشأن كيفية بناء عهد اجتماعي جديد في العصر الرقمي، حيث يتساءل: كيف يمكن للزعماء معالجة العوامل الخارجية الناجمة عن التغير التكنولوجي السريع مع ضمان الاستدامة الاقتصادية والسياسية؟

وبدأت مؤخراً المناقشات حول إيجاد حلول لهذا الوضع، بيد أن تقليص حجم التفاوت الاقتصادي سوف يحتاج إلى إصلاحات في التعليم والضرائب، بالتزامن مع تحول أعباء الضرائب من العمالة إلى رأس المال، كما ستحتاج الدول الغربية إلى إنشاء آليات جديدة لإعادة التوزيع من أجل تعزيز الدور المتدني للأجور في اقتصاداتها.

وفي حال رغبة قادة دول الغرب احتواء الاضطرابات السياسية التي تعاني منها بلادهم، فإنه لا يوجد أمامهم سوى خيار وحيد وهو صياغة نماذج جديدة وشاملة للنمو.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر الجمعة 27 أكتوبر 2017 | الأجور والإنتاجية.. أزمة جديدة تهدد الاقتصاد العالمي | الخليج الان في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مباشر (اقتصاد) ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مباشر (اقتصاد) مع اطيب التحيات.

التالى الأربعاء 1 يوليو 2020 | إيرباص تعتزم خفض 15 ألف وظيفة لمواجهة تداعيات الوباء | الخليج الان