تدشين جهازي إشعاع متطورين بمركز الأورام بالمستشفى السلطاني الخميس 25 يناير 2018 |

تدشين جهازي إشعاع متطورين بمركز الأورام بالمستشفى السلطاني

في المحليات 26 يناير,2018 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

ـ وزير الصحة : مع هذا النوع من الاجهزة لن يكون هناك حاجة لإرسال مرضى السرطان للخارج
ـ الجهازان يقللان مدة العلاج من 10-30 دقيقة إلى أقل من دقيقتين

تم أمس الاحتفال بتدشين جهازي إشعاع جديدين بمركز الأورام بالمستشفى السلطاني وهما جهازا تروبيم (TrueBeam) رعى حفل التدشين صاحب السمو السيد الدكتور أدهم بن تركي بن محمود آل سعيد بحضور معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة ويعتبر هذان الجهازان اللذان تصنعهما شركة فاريان (Varian) الأميركية من أكثر المعجلات الخطية تطورا في العالم.
هذا وقد قام صاحب السمو والحضور بالاستماع لشرح موجزحول أهم مكوناتها ووظائفهما بالإضافة إلى النوعية التي يمكن أن يحققها قسم العلاج الإشعاعي .
ويتميز هذان الجهازان وهما من نفس النوع بقدرتهما على إعطاء جرعة الإشعاع بسرعة كبيرة ودقة عالية وتكمن دقة هذا الجهاز في خاصية دمج عدة تقنيات فريدة ومنها ثلاث تقنيات وهي التصوير ثنائي الأبعاد والتصوير ثلاثي الأبعاد والأشعة السينية التقاطعية بالإضافة إلى تقنية رصد الأورام أثناء العلاج ومما يزيد من فاعلية هذه التقنيات وجود سرير روبوتي سداسي المحور ، كما بمقدور الجهازين التقاط أشعة مقطعية رباعية الأبعاد والتي تستخدم في تحديد مواقع الأورام ورصدها مع حركة التنفس.
أما فيما يخص السرعة فإن هذا النوع من الأجهزة يقلل مدة العلاج لبعض التقنيات والتي عادة ما تأخذ من 10-30 دقيقة إلى أقل من دقيقتين وهذا بالطبع سيعزز من رضا المرضى حول العلاج المقدم لهم وسيزيد القدرة الاستيعابية للمركز.
وقد أشاد صاحب السمو الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد بهذا الإنجاز والخطوات المبذولة في سبيل تشغيله حيث يعتبر إنجازا هاما للوطن وسيقلل العبء عن المرضى وأسرهم .
وأكد معالي وزير الصحة على أن هذين الجهازين يعتبران إضافة نوعية لمركز الأورام ، وأن السلطنة تملك التقنيات في مجال العلاج الإشعاعي وتضاهي بذلك التقنيات المستخدمة في الدول الأخرى ومع هذا النوع من الأجهزة لن يكون هناك حاجة لإرسال مرضى السرطان للخارج خاصة مع صعوبة أخذ العلاج الإشعاعي لفترات طويلة بعيدا عن الوطن والأهل .
وقد قام الدكتور زاهد بن عبدالله المنذري استشاري أول علاج الأورام ورئيس قسم العلاج الإشعاعي بتقديم عرض مرئي حول مراحل تطور العلاج الإشعاعي في المستشفى السلطاني وجهود الطاقم الطبي من فيزيائيين وفنيين فيما يتعلق بإعداد الجهاز للتشغيل قبل استخدامه في فترة تراوحت بين سنة إلى ستة أشهر والجهود الكبيرة التي بذلها طاقم العمل في الإضافي تصل حتى 12 ساعة يوميا في سبيل تشغيل هذا النوع من الأجهزة .
ونظرا لهذه التقنيات المتطورة فإن جهازي تروبيم ستضيفان تقنيات علاجية حديثة للمركز كالجراحة الإشعاعية (SRS, SBRT) والعلاج الإشعاعي الموجه صوريا (IGRT) والعلاج الإشعاعي المقوس السريع (RapidArc, VMAT) بالإضافة إلى التقنيات العلاجية الموجودة سابقا كما أن حصول المركز الوطني للأورام على هذه الأجهزة ضمن المجموعة التي يضمها سيحدث نقلة نوعية في الرعاية المقدمة لمرضى الأورام في السلطنة .

الاولي 2018-01-26

ـ وزير الصحة : مع هذا النوع من الاجهزة لن يكون هناك حاجة لإرسال مرضى السرطان للخارج
ـ الجهازان يقللان مدة العلاج من 10-30 دقيقة إلى أقل من دقيقتين

تم أمس الاحتفال بتدشين جهازي إشعاع جديدين بمركز الأورام بالمستشفى السلطاني وهما جهازا تروبيم (TrueBeam) رعى حفل التدشين صاحب السمو السيد الدكتور أدهم بن تركي بن محمود آل سعيد بحضور معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة ويعتبر هذان الجهازان اللذان تصنعهما شركة فاريان (Varian) الأميركية من أكثر المعجلات الخطية تطورا في العالم.
هذا وقد قام صاحب السمو والحضور بالاستماع لشرح موجزحول أهم مكوناتها ووظائفهما بالإضافة إلى النوعية التي يمكن أن يحققها قسم العلاج الإشعاعي .
ويتميز هذان الجهازان وهما من نفس النوع بقدرتهما على إعطاء جرعة الإشعاع بسرعة كبيرة ودقة عالية وتكمن دقة هذا الجهاز في خاصية دمج عدة تقنيات فريدة ومنها ثلاث تقنيات وهي التصوير ثنائي الأبعاد والتصوير ثلاثي الأبعاد والأشعة السينية التقاطعية بالإضافة إلى تقنية رصد الأورام أثناء العلاج ومما يزيد من فاعلية هذه التقنيات وجود سرير روبوتي سداسي المحور ، كما بمقدور الجهازين التقاط أشعة مقطعية رباعية الأبعاد والتي تستخدم في تحديد مواقع الأورام ورصدها مع حركة التنفس.
أما فيما يخص السرعة فإن هذا النوع من الأجهزة يقلل مدة العلاج لبعض التقنيات والتي عادة ما تأخذ من 10-30 دقيقة إلى أقل من دقيقتين وهذا بالطبع سيعزز من رضا المرضى حول العلاج المقدم لهم وسيزيد القدرة الاستيعابية للمركز.
وقد أشاد صاحب السمو الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد بهذا الإنجاز والخطوات المبذولة في سبيل تشغيله حيث يعتبر إنجازا هاما للوطن وسيقلل العبء عن المرضى وأسرهم .
وأكد معالي وزير الصحة على أن هذين الجهازين يعتبران إضافة نوعية لمركز الأورام ، وأن السلطنة تملك التقنيات في مجال العلاج الإشعاعي وتضاهي بذلك التقنيات المستخدمة في الدول الأخرى ومع هذا النوع من الأجهزة لن يكون هناك حاجة لإرسال مرضى السرطان للخارج خاصة مع صعوبة أخذ العلاج الإشعاعي لفترات طويلة بعيدا عن الوطن والأهل .
وقد قام الدكتور زاهد بن عبدالله المنذري استشاري أول علاج الأورام ورئيس قسم العلاج الإشعاعي بتقديم عرض مرئي حول مراحل تطور العلاج الإشعاعي في المستشفى السلطاني وجهود الطاقم الطبي من فيزيائيين وفنيين فيما يتعلق بإعداد الجهاز للتشغيل قبل استخدامه في فترة تراوحت بين سنة إلى ستة أشهر والجهود الكبيرة التي بذلها طاقم العمل في الإضافي تصل حتى 12 ساعة يوميا في سبيل تشغيل هذا النوع من الأجهزة .
ونظرا لهذه التقنيات المتطورة فإن جهازي تروبيم ستضيفان تقنيات علاجية حديثة للمركز كالجراحة الإشعاعية (SRS, SBRT) والعلاج الإشعاعي الموجه صوريا (IGRT) والعلاج الإشعاعي المقوس السريع (RapidArc, VMAT) بالإضافة إلى التقنيات العلاجية الموجودة سابقا كما أن حصول المركز الوطني للأورام على هذه الأجهزة ضمن المجموعة التي يضمها سيحدث نقلة نوعية في الرعاية المقدمة لمرضى الأورام في السلطنة .

شكرا لمتابعينا قراءة خبر تدشين جهازي إشعاع متطورين بمركز الأورام بالمستشفى السلطاني الخميس 25 يناير 2018 | في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن (عمان) ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن (عمان) مع اطيب التحيات.

التالى الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 | توقيع اتفاقية تعاون بين معهد إنفيتيك للتدريب و”كي سي أي ديوتج للطاقة” | الخليج الان