العراق الان | ماكرون: أسست مع العبادي شراكة استراتيجية جديدة | الخليج الان

العراق الان | ماكرون: أسست مع العبادي شراكة استراتيجية جديدة | الخليج الان
العراق الان | ماكرون: أسست مع العبادي شراكة استراتيجية جديدة | الخليج الان

«إيلاف» من لندن: اعلن الرئيس الفرنسي ماكرون ان مباحثاته المثمرة مع العبادي اليوم قد تمكنت من ارساء اسس شراكة استراتيجية جديدة بين بلديهما مؤكدا استمرار دعم بلاده للعراق حتى القضاء على الارهاب عارضا الوساطة بين بغداد واربيل لحل ازمة الاستفتاء الكردي.. بينما عبر العبادي عن رغبة بلاده في تعزيز التعاون مع فرنسا في مرحلة السلام المقبلة واكد ان حكومته لاتريد صداما عسكريا مع الاكراد وانما عملهم ضمن السلطات الاتحادية.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

وقال الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون حلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في باريس اليوم وتابعته "إيلاف" انهما اجريا محادثات مثمرة تمكنت من ارساء اسس شراكة استراتيجية جديدة ..موضحا ان علاقات البلدين متنوعة "وقد تابعت فرنسا واهتمت بالاضطرابات والعنف والارهاب الذي شهدته المنطقة خلال العقدين الماضيين ومن بين دولها العراق.. وهنأ القوات العراقية على اكمال تحريرها لقضاء الحويجة الشمالي اليوم وعبر عن امتنانه لزيارة العبادي برغم الحرب التي تخوضها بلاده ورحيل الرئيس السابق جلال طالباني والخلافات التي اثارها الاستفتاء الكردي الاخيروقال ان ذلك يؤكد اهمية العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في مكافحة الارهاب .

وساطة بين بغداد واربيل

وشدد ماكرون على التزام بلاده في دعم ومساعدة العراق لدحر تنظيم داعش وبقية الجماعات الارهابية وقال ان الاسابيع والاشهر المقبلة ستكون حاسمة في تحقيق هذا الهدف وانهاء الارهاب في العراق .. مخاطبا العبادي بالقول " لذلك فأننا نؤكد مساعدتكم حتى النهاية وقواتنا ستبقى في الخطوط الامامية للقتال مع قواتكم لدحر داعش بالكامل".

واشار ماكرون الى ان التعاون العسكري بين العراق وفرنسا يشكل رافدا مهما في تعزيز العلاقات بينهما وتحقيق الاستقرا في العراق والمنطقة". وقال ان فرنسا تقف مع العراق في مواجهة التحديات السياسية والعسكرية والاقتصادية التي يشهدها حاليا .. واكد ضرورة انخراط العراق في المصالحة الوطنية وشمول الاكراد بها والذين قال ان فرنسا تحتفظ بعلاقات صداقة قديمة معهم .

واشار الى ان فرنسا منخرطة في العراق بمشاريع صحية ولنزع الالغام وتعزيز العلاقات الاقتصادية وتقديم الضمانات المالية لاستمرار عمل الشركات الفرنسية في مجالات الدفاع والطاقة والتعليم والزراعة في العراق منوها الى ان بلاده مصممة على المساعدة في عمليات اعمار المدن العراقية المحررة التي دمرتها الحرب ضد داعش.

واضاف ماكرون "اننا نسعى لاستقرار العراق وجعله دولة قوية". واشار الى ضرورة العمل على الحفاظ على سيادة واستقراره واحترام حقوق الشعوب ضمن الاطار الدستوري". وقال ان الاستفتاء الاخير الذي اجري بمبادرة من رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد خلق خلافات لكنه من الضروري ضبط النفس .. وابدى استعداد فرنسا للتوسط والعمل مع الامم المتحدة - اذا كان العراقيون مستعدون - من اجل حل الخلاف بين بغداد وأربيل مشيرا الى اهمية ان يكون العراق بلد التسامح بين الاديان والقوميات. ودعا الحكومة العراقية الى التعامل مع تداعيات الاستفتاء بهدوء والحوار مع الاكراد لضمان حقوقهم ضمن اطار الدستور.

العبادي : لانريد مواجهة عسكرية مع الاكراد

ومن جهته اشار العبادي الى ان فرنسا ساعدت العراق في تحقيق الانتصارات ضد تنظيم داعش ومن المهم ان يستمر تعاون البلدين في مرحلة السلام.. وقال ان قوات بلاده انجزت اليوم تحرير كامل قضاء الحويجة ولم يبق امامها سوى الشريط الحدودي مع سوريا الذي ستنتزعه من سيطرة التنظيم قريبا. واضاف ان بلاده تعمل حاليا على اعادة النازحين الى مناطقهم منوها بان اكثر من مليونين منهم قد عادوا فعلا الى منازلهم .

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

وشدد على ضرورة مساعدة فرنسا للعراق في تحقيق الاستقرار والاعمار وزيادة مساهمة الشركات الفرنسية في المشاريع الطاقوية والتنموية العراقية . واشار الى ان الاستفتاء الكردي الاخير على الانفصال كان خروجا على الدستور ولذلك رفضته الحكومة والبرلمان والمحكمة الاتحادية باعتباره اجراءا غير دستوري .. موضحا بالقول "نحن نعتز بالاكراد ونحترم تطلعاتهم ولكن عليهم العمل مع الحكومة الاتحادية وتسليمها المنافذ الحدودية والجوية وان تعمل قواتهم البيشمركة مع القوات العراقية لتحقيق امن المواطنين واعادة الاستقرار واعمار المناطق المحررة من داعش".

وشدد العبادي بالقول "لانريد مواجهة عسكرية مع الاكراد" ولكن يجب ان تعمل قواتهم مع القوات الامنية الاتحادية وتحت قيادتها . واكد في الختام على ضرورة استمرار التعاون العراقي الفرنسي في المجالات الامنية والاقتصادية والتعليمية والطاقوية.

مباحثات عسكرية ونفطية

وقبل ذلك بحث العبادي مع ممثلي شركة تالاس للتجهيزات الحربية برئاسة مديرها باتريك كاين ، ومع بوفد شركة توتال النفطية الفرنسية برئاسة مدير الشركة باتريك بيونيه كلا على انفراد تلبية متطلبات القوات الامنية العراقية وتعزيز قدراتها وتسليحها وتجهيزها بالمعدات اللازمة لادامة المعركة ضد الارهاب وتطهير المناطق المحررة من الالغام والمخلفات الحربية .
وقد ابدى مدير شركة توتال النفطية رغبته بتوسيع الاستثمارات النفطية والغازية في العراق مؤكدا حرص الشركة على التعامل مع الحكومة الاتحادية واقامة وتطوير المشاريع الداعمة للاقتصاد العراقي في هذا المجال. ومن المنتظر ان يجتمع العبادي في وقت لاحق اليوم مع وزيري الدفاع والنفط الرنسيين لحث وسائل تعزيز العلاقات العسكرية والاقتصادية بين العراق وفرنسا.
ووصل العبادي الى باريس امس في زيارة رسمية بدعوة وجهت له في آب اغسطس الماضي من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لبحث تطوير العلاقات بين البلدين وتوسيعها في المجالات كافة.

ويرافق العبادي في زيارته وفد وزاري يضم وزراء الدفاع عرفان الحيالي والنفط جبار اللعيبي والزراعة فلاح حسن زيدان والعمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني والتعليم العالي عبد الرزاق العيسى والهجرة جاسم الجاف ومستشار الامن الوطني فالح الفياض وعدد من كبار المسؤولين في الدولة.

وكانت فرنسا قد منحت العراق في الاونة الاخيرة قرضا بقيمة 430 مليون يورو بعد تأثر موازنته في شكل كبير جراء مكافحة الارهاب وتراجع اسعار النفط.

وفي 30 من ايار مايو الماضي قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية ا أن قوات خاصة فرنسية متواجدة في العراق والموصل تحديدا، تسعى لتحديد أماكن تواجد عناصر تنظيم داعش من الفرنسيين وملاحقتهم للقضاء عليهم و"إلزام القوات العراقية بقتلهم".

شكرا لمتابعينا قراءة خبر العراق الان | ماكرون: أسست مع العبادي شراكة استراتيجية جديدة | الخليج الان في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري إيلاف ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي إيلاف مع اطيب التحيات.

التالى العراق الآن | هجوم صاروخي على المنطقة الخضراء في بغداد بتاريخ الأربعاء 23 سبتمبر 2020